العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الحكة
الحكة في حلمة الثدي .. هل تعد من أعرض الحمل؟

2011-01-18 09:39:03 | رقم الإستشارة: 2108114

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 29144 | طباعة: 293 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 13 ]


السؤال
أنا متزوجة منذ ستة أشهر، وشعرت قبل فترة بحكة في حلمة الثدي، خاصة الايمن، ثم توقفت فترة، والآن رجعت أحس بنفس الحكة، وقد سمعت من بعض السيدات أنها من أعراض الحمل، مع أني لا أشكو من أي أعراض أخرى مصاحبة إلا كثرة الغازات، وآخر دورة كانت في (30/12)، فما سبب هذه الحكة؟!

وشكرا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نادين علي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الحكة في حلمة الثدي ليست من أعراض الحمل، ولا يشخص الحمل من خلال هذه الظاهرة فقط، بل هناك تحليل بول بسيط يمكن أن يشخص أو ينفي وجود الحمل.

والحكة في حلمة الثدي قد يكون لها أسباب موضعية، وخاصة الالتهاب بسبب التماس وهذا قد يكون تاليا لنوعية اللباس، خاصة ما يلمس الحلمة أو المواد المستعملة موضعيا كالمرطبات أو العطور، أو بسبب الاحتكاك من عوامل خارجية، أو بسبب لمسها بشكل متكرر لأي سبب من الأسباب.

والمهم في الموضوع هو مراجعة كل ما يلمس هذه المنطقة على اختلاف نوعية هذا التماس، فإن توضح السبب يمكن ببساطة تجنبه وينتهي الأمر.

وإن لم يتوضح السبب عندها يجب فحص الموضع الحاك وتسجيل التغيرات مثل وجود الاحمرار والقشور والتغيرات في اللون وشدة كل ذلك ومساحته وحدوده فإن كان هناك تغيرات فهي قد تشير الى السبب وإن لم يكن هناك تغيرات فيمكن الاكتفاء بستر الموضع لمدة أسبوع أو أكثر وذلك بوضع شاش طبي ناعم واسع يغطي المنطقة الحاكة ليل نهار، وذلك لعزلها عن أي تماس مع تجنب كل العوامل الخارجية والتي من الممكن أن تحدث التهابا أو تماسا مؤثرا.

هذا بالإضافة إلى تجنب الغسل المتكرر بالصابون، لأن الصابون قد يؤدي إلى التهابات وحكة، وإن كان هناك شك بوجود حمل فلا ننصح بتناول أي دواء عن طريق الفم كعلاج للحكة.

وإن تطور الأمر ولم يتحسن فننصح بمراجعة طبيبة أمراض جلدية للفحص والمعاينة ونفي وجود أسباب غير ذلك من خلال الموجودات السريرية ونفي التظاهرات الجلدية لأمراض داخلية، مع أن الأمر هو غالبا ليس كذلك، ولكن يجب نفيه حال استمرار الأعراض وتطورها وعدم معرفة سبب لها، خاصة وإن كانت مزعجة.

والله الموفق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة