العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الصداع عمومًا
كيفية التخلص من الغضب والعصبية الزائدة

2010-10-20 07:33:22 | رقم الإستشارة: 2103947

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 54408 | طباعة: 492 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 37 ]


السؤال
السلام عليكم.

أنا عصبية جداً ولا أحتمل أي شيء، وأعاني من صداع دائم وقوي، وقمت بالتحاليل ولم يظهر عندي شيء، ولا أعرف لماذا هذا التعب والعصبية.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سونا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،
فإن العصبية - أيتها الابنة الفاضلة - قد تكون صفة من صفات الشخصية، وكما تعرفين فإن الناس يختلفون في أمزجتهم، وفي مشاعرهم، وفي درجة تحملهم وصبرهم، والعصبية قد تكون أمراً عارضاً أو قد تكون جزءاً من البناء النفسي للشخصية، وفي حالتك غالباً ما تكون مرتبطة بالمرحلة العمرية، فهذه مرحلة تغيرات كبيرة، تغيرات فسيولوجية وجسدية وهرمونية ونفسية.
أنصحك بأن تعبري عما في داخلك، لا تكتمي أي شيء لا يرضيك، وعبري عن نفسك أولاً بأول، هذا التنفيس أو التفريغ النفسي يعتبر أحد الأسس الرئيسية للعلاج.
الصداع إذا كان مرتبطاً بالعصبية فهذا يكون سببه التوتر، ونسميه بالصداع العصبي، ولكن كل من يعاني من الصداع نحن أيضاً ننصحه بفحص النظر، والتأكد من أن الجيوب الأنفية أنه لا يوجد بها التهاب، وأحياناً يكون الصداع ناتجاً مما يعرف بالصداع النصفي أو الشقيقة، وهو يكثر لدى الفتيات، خاصة قبل الدورة الشهرية، وهذا أيضاً يلعب القلق فيه دوراً، وأنت -الحمد لله- تحاليلك كلها جيدة، ولذا نحن نعتبر هذا الصداع صداع قلق وتوتر، وليس أكثر من ذلك.
أريدك أن تطبقي بعض الإرشادات الضرورية، فبجانب التعبير عن النفس، لابد أن تمارسي أي نوع من الرياضة يناسب الفتاة المسلمة، هنالك رياضات كثيرة يمكن ممارستها داخل البيوت بالنسبة للفتاة، فالرياضة تمتص العصبية والتوتر، وتجعل الإنسان أكثر استرخاءً.
هنالك أيضاً تمارين تسمى بتمارين الاسترخاء، ولاشك أن الاسترخاء ضد العصبية، لتطبيق هذه التمارين: أريدك أن تجلسي في مكان هادئ، أغمضي عينيك، بعد ذلك قومي بالقبض على يديك بشدة وقوة حتى تحسي بالألم، ثم قومي بإطلاق يديك، وقولي لنفسك: (أنا الآن في حالة استرخاء بفضل الله تعالى) كرري هذا التمرين عدة مرات، وطبقي نفس الشيء مع عضلات البطن، وكذلك عضلات الرقبة وعضلات الرجلين، أي القبض والاسترخاء، وهذا إن شاء الله سيساعدك كثيراً.
هنالك أيضاً تمارين التنفس الاسترخائية، وهي بسيطة جدّاً، عليك أن تأخذي نفساً عميقاً وبطيئاً عن طريق الأنف، اقبضي الهواء في صدرك، بعد ذلك أخرجي الهواء بكل بطء، وكرري هذا التمرين خمس مرات متتالية، بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء لمدة أسبوعين، ثم مرة واحدة لمدة ثلاثة أسابيع.
أريد أن أصف لك دواء بسيطاً جدّاً، يساعدك إن شاء الله في القضاء على هذه العصبية، الدواء يعرف تجارياً باسم (تفرانيل Tofranil) ويعرف علمياً باسم (امبرمين Imipramine) ابدئي في تناوله بجرعة عشرة مليجرام يومياً، يمكنك تناولها صباحاً أو مساءً، وبعد أسبوعين ارفعي الجرعة إلى خمسة وعشرين مليجراماً، وهذه يجب أن تستمري عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفضي الجرعة إلى عشرة مليجرام يومياً لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء، والتفرانيل من الأدوية البسيطة والسليمة، وإن شاء الله تعالى يساعد في إزالة التوتر، وسوف يحسن أيضاً من مزاجك، وسوف يزيل هذا الصداع إن شاء الله تعالى.
أريدك أن تقرئي ما ورد في السنة النبوية عن علاج الغضب؛ لأن العصبية كثيراً ما تكون مرتبطة بالغضب، والإنسان إذا عرف كيف يدير غضبه ويتخلص منه هذا فيه خير كثير له، فالسنة النبوية أرشدت إلى أن الإنسان يجب في لحظات الغضب أن يتحكم في نفسه، فالحديث الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم : (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) والإنسان حين يغضب يجب أن يستغفر الله، وهذا يجب أن يبدأ مع النذر والمؤشرات الأولى للغضب، ويغير من مكانه إذا أمكن، ويغير من موضعه ووضعه إذا كان جالساً فليقف، وإذا كان واقفاً فليجلس، وهكذا.
أيضاً من الإرشادات النبوية في علاج الغضب، أن ينفث الإنسان ثلاث مرات على شقه الأيسر، كما أن الوضوء ويعقبه بصلاة ركعتين، فيه إن شاء الله خير كثير في إزالة الغضب، والإنسان مجرد أن يتذكر ما ورد في السنة المطهرة تزول عنه إن شاء الله العصبية والتوتر، حتى وإن لم يطبقه.
أيتها الفاضلة الكريمة: ركزي على دراستك، كوني بارة بوالديك، هذا فيه نفع كبير لك، يزيل هذا التوتر وهذه العصبية، وأنا أريدك أن تنظري إلى المستقبل بشيء من السرور وشيء من النظرة المتفائلة، فأنت صغيرة في سنك، ولكنك إن شاء الله كبيرة في عقلك، وأسأل الله تعالى لك الصحة والعافية، ونشكرك على التواصل معنا في إسلام ويب.

كما يمكنك الاستفادة من الاستشارات التالية عن علاج العصبية والغضب سلوكياً 276143 - 268830 - 226699 - 268701.

وكذلك بالرقية الشرعية: (237993- 236492-247326).


تعليقات الزوار

يااختي الواحد لمايكون متعصب لايستوعب الاشياء من حوله حتى احيان يتلفظ باقوال مو حلوه بلمره فماذايعمل انذاك ردي ارجوكي انامن هذه النوعية من الاشخاص

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة