العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



كيفية التخلص منها
علاج للتخلص من العادة السرية وتقوية الإرادة

2010-07-10 21:46:48 | رقم الإستشارة: 2102179

د. إبراهيم زهران

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 54454 | طباعة: 662 | إرسال لصديق: 2 | عدد المقيمين: 44 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.
لدي سؤالان:
الأول: أريد علاجاً للعادة السرية، وأرجو أن يكون العلاج دوائياً؛ لأن إرادتي ضعيفة، وأريد التخلص منها بأي شكل من الأشكال، فأنا ألتمس من الله ثم منكم أن تكونوا سبباً في إغاثتي من هذه الخطيئة الكبيرة والثقيلة والخبيثة -أزاحها الله عنا وعن المسلمين جميعاً- عن طريق دواء أو ما شابهه من العلاجات المتوفرة، وسأظل ممتناً لكم بذلك ما حييت.

الثاني: أحد الأشخاص سأل طبيباً عن لسعة قنديل البحر فأعطاه أمبول ديكساميثازون، ومرهم بيتاميثازون، علماً بأن يده اليمنى من فوق الكوع متورمة، ولديه بعض الحبوب على جسمه من آثار اللسعة، فهل هذا مفيد أم يتطلب علاجاً آخر؟ وما هو؟

أرجو الإفادة على السؤالين بأقصى سرعة ممكنة لظروف عمل هذا الشخص.

وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ م ع ع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فبالنسبة للتخلص من العادة السرية، فلا أنصح بتناول أدوية لتقليل الرغبة والشهوة الجنسية، ولكن يكون باتباع بعض الحلول للتوقف عنها، وفي حال الزلل والوقوع في الممارسة مرةً أخرى يجب التوقف مرة أخرى أيضاً، وعدم الاستسلام للأمر، وعدم اليأس أو ضعف الثقة بالنفس بالقدرة على التوقف عنها، وسوف أوضح لك بعض الأمور من استشارة سابقة عسى أن تجد فيها الخير بإذن الله.

أولاً: لابد أن تعرف أضرار هذه العادة، فإليك الأضرار المؤقتة والبعيدة:

1- أولاً: الإحساس الأليم بالندم الشديد بعد الممارسة، وزوال الشهوة في ثوان، وتبقى لك الحسرة والندم، مما يؤدي بعض فترات من الزمن إلى فقد الثقة بالنفس، وعدم القدرة على التحدي والنجاح في مجالات الحياة الأخرى، فستقول لك نفسك بعد كل مرة أنت ضعيف لا تقدر حتى على مواجهة هواك، فأنى لك أن تواجه الحياة وترسم لنفسك طريق النجاح؟!

2- الإجهاد والتشتت الذهني، خاصة مع الإفراط في الممارسة، مع الإحساس بعدم التركيز في المذاكرة، فكم وجدنا من رسب في المدرسة أو الكلية بسببها!

3- تكرارها على المدى البعيد يؤدي إلى احتقان في البروستاتا، مع زيادة احتمال دخول الميكروبات، وحدوث التهاب البروستاتا المزمن.

4- زيادة مشاكل القذف بعد الزواج، والتي لا تشعر بها الآن، ولكن ستعاني منها بعد الزواج -إذا استمريت في الممارسة- إما من سرعة قذف، أو تأخر قذف، ولقد رأينا الكثير من هذه الحالات في العيادة.

5- ضعف الانتصاب بعد الزواج نتيجة تأثير نفسي وليس عضويا؛ نتيجة تعود الشاب على أن الجنس عملية من طرف واحد لمدة سنين طويلة، فلا يقبل المخ بسهولة دخول طرف آخر، وكثيراً ما نرى إدمان الزوج للعادة السرية، وتصور منظرك وأنت هذا الرجل تكتشف زوجتك أنك تتركها لتمارس العادة السرية، ويحدث هذا كثيرا؛ حيث يكون الرجل قد تعود على مصدر المتعة من يديه فقط!

6- الآثار الدينية من إطلاق البصر، ومشاهدة الأفلام الإباحية، ومواقع النت، وتخيل الحساب في الآخرة على رؤوس الأشهاد، وحساب الله لك.

هذه الآثار السلبية قد عرفتها، ولكنك ما زلت غير قادر على منع نفسك؛ لأنك لا تحس بهذه المشاكل.

والآن إليك هذه النصائح لتجنب الممارسة:

1- التوكل على الله، والدعاء والتضرع إليه بصدق ليخلصك من هذه العادة، مع التوبة عما سلف، والمحافظة على الصلوات في جماعة، وخاصة الفجر، والمحافظة أيضاً على وردك القرآني اليومي، وعلى الأذكار.

2- البعد عن كل وسائل الإثارة بدايةً بالتزام غض البصر، وعدم مشاهدة الأفلام الإباحية أو الصور الخليعة في المجلات أو النت أو التلفاز، وكذلك الأغاني، وما تحمله من أفكار مثيرة، والفيديو الكليب اللعين.

3- لابد من شغل وقت الفراغ، فلا يكون لديك وقت فراغ على الإطلاق، ويكون ذلك يتحديد أهداف ومشاريع.

وهنا وقفة: لابد أن تقوم الآن وتمسك بورقة وقلم وتكتب أهدافك ومشاريعك خلال الشهر والسنة القادمة، بل والعشر سنين القادمة، بحيث يشمل النجاح في الدراسة بأني سآتي بمجموع كذا لأدخل كذا، من أجل نصرة الإسلام والمسلمين، وأن أكون عالما مسلما ناجحاً.

أيضاً عمل خطة لحفظ القرآن الكريم خلال سنتين، وحضور درس ديني أسبوعياً، مع صحبة صالحة، والمحافظة على السنن والفروض في جماعة، وأن أدعو كل من أعرفه إلى الالتزام والقرب من الله، ولابد من ممارسة رياضة كل أسبوع تخرج فيها كل طاقتك، ابحث عن رياضة تحبها ومارسها بانتظام.

4- بالنسبة للنوم: فعليك بالنوم على طهارة مع قراءة آية الكرسي، والمعوذتين، وعدم النوم عاريا أو ما شابهه، وعدم الذهاب للنوم إلا عند الحاجة.

5- وعن الطعام عليك بالصوم كما أمرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، والبعد عن الطعام الكثير والمثير، مثل المحتوي على الأملاح؛ مثلاً المكسرات أو الأطعمة البحرية.
6- عند الاستحمام عليك بقراءة الأذكار قبل الدخول، وعدم المكث كثيراً داخل الحمام بدون داع، وطرد أي فكرة تأتي إليك وأنت عريان، وعدم مداعبة الأعضاء لأي سبب سواء بالشامبو أو الصابون.

7- الصحبة الصالحة التي تعينك على الخير.

8- تذكر زوجتك في المستقبل، وكيف يكون حرصك على سعادتها بالحفاظ على صحتك حتى لا تؤثر عليها بعد ذلك.

9- تذكر رجالاً تحترمهم وتخيل أن يراك أو يعلم أحدهم أنك تقوم بهذا، وتخيل موقفك أمامه وموقفك أمام أبويك إذا دخلوا عليك وأنت تمارسها، وتذكر عدم احترامك لنفسك أنك لا تستطيع بضعفك التحكم في شهواتك.

لذا سيكون مناسباً أن تضع برنامجا يومياً وأسبوعيا يشغل كل دقيقة، إما بمذاكرة أو ذكر أو جلوس مع أصحاب صالحين أو أهلك، وتذكر: (من لم يشغل نفسه بالحق شغلته بالباطل)!
10- وقبل أي شيء راقب الله، واعلم أنه مطلع عليك في كل لحظة، وتذكر يوم القيامة، ويأتي حسابك على كل الأشهاد.

بالنسبة لصديقك فالعلاج المذكور جيد، ويمكن تكرار الحقنة يومياً لمدة ثلاثة أيام فقط في حال استمرار الحالة وعدم التحسن، ومن الممكن إضافة علاج آخر، وهو (Zyrtec tab) قرصاً واحداً يومياً، مع الدهان الموضعي المذكور لك.
والله الموفق.

تعليقات الزوار

شكرآ لانك
م نصحتمونا

جزاكم الله الف خير

شكراا لك

الدعااااااااا ء با الشفا ء لكل مما رسي هذه العا دة المشيئة والبذيئة للنفس

الله يبارك فيكم ويجعله فى ميزان حسناتكم

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة