العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



آلام أسفل الظهر
آلام الظهر في فترة الحمل وكيفية تجنب الإصابة بالبواسير

2010-06-29 08:14:05 | رقم الإستشارة: 2101794

د. محمد حمودة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 70344 | طباعة: 524 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 19 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا حامل في الشهر الخامس، وأعاني منذ أسبوع تقريباً من حالة ألم ووجع في منطقة الفخذ والحوض، بحيث إذا كنت جالسة لا أستطيع القيام بسرعة وسهولة، والعكس صحيح، والطبيب قال لي: أن هذا بسبب ضغط الرحم على الفقرات القطنية، علماً أن الألم متركز في منطقتي الفخذ والحوض، والألم قوي، وأشعر بعدم الراحة في قدمي اليمنى بشكل عام، وارتاح عند الضغط عليها، فهل صحيح أنه لا يمكنني استخدام مرهم معين لتقليل الوجع؟ وما الحل برأيكم؟

وسؤالي الثاني: بخصوص تخوفي من الإصابة بالبواسير، لأنني أعاني من إمساك في بعض الأحيان، وسبق وأن ولدت طفلين طبيعياً لأنني سمعت أن الولادة الطبيعية تزيد فرص الإصابة بالبواسير، فما نصيحتكم؟

أرجو منكم الرد العاجل إن أمكن، وأدعو لكم من الله العلي القدير دوام التوفيق والسلامة لمساعدتكم الناس بهذا المجهود الرائع.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عبد الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالعديد من النساء يعانين من آلام الظهر في فترة الحمل، وخاصة في الشهور الثلاثة الأخيرة، وقد تستمر هذه الآلام حتى فترة 6 شهور بعد الحمل والولادة.

ويعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل، حيث يزداد إفراز بعض الهرمونات التي تزيد من ارتخاء الأربطة والعضلات، ومنها أيضاً زيادة الوزن التي تحدث أثناء الحمل وتغيرات مركز ثقل الجسم وزيادة الانحناء القطني.

وتتوضع هذه الآلام عادة أسفل الظهر، وقد تمتد للساق، وتظهر عند ممارسة بعض الأنشطة مثل المشي أو الوقوف لفترة طويلة أو الانحناء للأمام أو التقلب على السرير أو حمل الأشياء.

وكلما تقدم الحمل وازداد وزن الجنين ازداد الإجهاد على المفاصل والعضلات والأربطة في منطقة أسفل الظهر، وازداد ضعف عضلات البطن وترهلها، وفي الوقت ذاته زيادة إفراز بعض الهرمونات من المشيمة التي تعمل على إرخاء العضلات والأربطة، وهذا من شأنه زيادة مرونة قناة الولادة ومساعدتها على التمدد، وبالطبع لا يقتصر تأثير هذه الهرمونات على حوض المرأة الحامل فقط، بل يمتد ليشمل جميع المفاصل بما فيها مفاصل العمود الفقري.

ومن ناحية أخرى، فإن الوضعيات غير الصحيحة تزيد من احتمال حدوث الآلام الظهرية عند الحامل.

يعالج ألم الظهر عند الحامل بتعليم الأم الوضعيات المناسبة التي تخفف الألم، وضرورة تجنب الوضعيات غير الصحية، ويمكن تناول بعض المسكنات تحت إشراف الطبيب دوماً‏، ومن الأمور المهمة هو:

1- تجنب الوضعيات الخاطئة في الجلوس أو الوقوف أو الانحناء.‏

2- تجنب الوقوف لفترة طويلة أو الجلوس لفترة طويلة متواصلة.‏

3- تجنب حمل الأشياء الثقيلة.‏

4- اختيار الحذاء المناسب والابتعاد عن الأحذية ذات الكعب العالي.

5- اتباع الإرشادات الصحية عند الاستلقاء على الفراش.

5- اختيار الوسادة المناسبة، ووضع وسادة صغيرة بين الفخذين وتحت البطن عند الاستلقاء على أحد الجانبين.

أما بالنسبة للبواسير في الحمل فيمكن تجنبها، وذلك باتباع ما يلي:

- شرب كمية كافية من الماء من 10 - 8 أكواب من الماء يومياً.

- تناول الخضروات والأطعمة التي تحتوي على الألياف.

ـ ممارسة الرياضة وخاصة المشي.

ـ هناك بعض الملينات التي يمكن استخدامها أثناء الحمل إن حصل الإمساك والذي يجب تجنبه كل فترة الحمل للحماية من البواسير.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة