العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



النشوة وكيفية الوصول إليها
الإنزال والمتعة الجنسية عند النساء

2010-01-25 13:20:48 | رقم الإستشارة: 198627

د. رغدة عكاشة

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 166492 | طباعة: 442 | إرسال لصديق: 2 | عدد المقيمين: 34 ]


السؤال
ما هو إنزال المرأة؟ وكيف تعرف المرأة أنها أنزلت؟ وما هو شعور المرأة عند الإنزال؟ أريد الاستفاضة في موضوع الإنزال والتوضيح جيداً، وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لولو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فقد انتشرت مفاهيم وألفاظ خاطئة جداً فيما يخص هذا الموضوع، ولعل هاجس المساواة بين الرجل والمرأة الذي ساد عالمنا الذي أراد المساواة حتى في هذه التعابير، وهذا خطأ كبير بالنسبة للحقائق العلمية والطبية، وبالنسبة للعملية الجنسية ومن ناحية فيزيولوجية وعلمية، كل ما تشعر به الأنثى وكل ما يحدث لها يهدف أولاً وأخيراً إلى تحقيق إرادة الله عز وجل من الزواج، وهو تسهيل حدوث الحمل.

لذلك فالأنثى تملك رغبة جنسية، ولكنها رغبة تتغير حسب أيام الدورة وحسب هرموناتها التي تتغير، وهي ليست كرغبة الرجل الذي تكون هرموناته ثابتة نوعاً ما، وأعلى ما تكون الرغبة في الأنثى في فترة الإباضة والإخصاب، وهي الفترة التي من الممكن حدوث الحمل فيها.

وما يحدث للأنثى هو أنه وعند استثارتها الجنسية -مهما كان طريقة هذه الاستثارة سواء بالكلام أو بالتفكير أو بالأفلام أو بالمداعبة؛ فإنه يخرج إفراز من الغدد الخارجية الواقعة في الفرج وحول فتحة المهبل، هذا الإفراز يسميه البعض مني أو مذي أو قذف المرأة، وهذا خطأ، فلا يجوز أن نسميه إنزالاً أو قذفاً أو منياً أو مذياً، فهو لا يشبه أياً من هذه الأشياء، لا بالكمية ولا بالتركيب ولا بتوقيت الخروج، بل هو إفراز كالدمع أو اللعاب، ولا تشعر السيدة بخروجه إلا عندما تلامس المنطقة، فتلاحظ رطوبة زائدة فيها.

وأؤكد مرة أخرى أن اسمه العلمي (إفرازاً) وكميته قليلة جداً تعادل قطرة فقط، وشكله أبيض لزج، ومهمته تحضير فتحة المهبل وترطيبها لعملية الجماع -إن حدثت- وهو يترافق مع شعور بالرغبة للجماع فقط، أي لا يترافق مع ما يسمى الشعور بالذروة أو النشوة أو غيرها، مما يعني وصول المرأة إلى المتعة، بل يسبق هذا الشعور.

وبعد هذا إن حدث الجماع وتمت المداعبة الكافية للمنطقة الحساسة (البظر خاصة)، فقد تحدث بعض التقلصات في العضلات الصغيرة المحيطة بفتحة المهيل الخارجية، وهي بضع تقلصات كل منها تستمر بضع ثوان فقط، وهي تؤدي لشعور بالمتعة أو ما يسمى (النشوة أو الذروة) وهو شعور لا يرافقه خروج لأي سائل، أي أن متعة المرأة أو الذروة عندها لا تترافق مع قذف أو إنزال لأي مادة؛ عكس ما يحدث عند الرجل، حيث إن الشعور بالذروة عند الرجل مرافق تماماً لعملية القذف، أي يرافقه خروج المني.
وقد يتكرر الشعور بالنشوة أو الذروة عند المرأة، أي تتكرر التقلصات في فتحة المهبل، إن استمرت المداعبات خلال نفس العملية الجنسية، وهذا أيضاً عكس ما يحدث للرجل.

لذلك فمن ناحية علمية: هذا الإفراز البسيط ذي اللون الأبيض واللزج، والذي هو بكمية قليلة كقطرة الدمع فقط، والذي يخرج منها قبل الشعور بالذروة، هو كل ما تفرزه المرأة عند الجماع، إذا كان قد تمت إثارتها من قبل، وهو يستوجب الغسل بالتأكيد، وهو الذي يحضر المنطقة للجماع، وهو ما أطلق عليه البعض اسم المني أو المذي أو القذف، وكلها تسميات خاطئة من ناحية علمية، وختاماً أرجو لك وللجميع دوام الصحة والعافية.

وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

جزاكم الله خيرا

جزاكم الله خير واكثر الله من امثلكم

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة