العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الإكزيما
الحزاز .. أنواعه وطرق معالجته

2005-05-01 14:14:30 | رقم الإستشارة: 18619

د. أحمد حازم تقي الدين

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 7506 | طباعة: 295 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 5 ]


السؤال
أعاني من أكزيما بالساقين من حوالي عشر سنوات، وشخصها الأطباء على أنها مرض يسمى الحزاز، وينشط معي بصفة خاصة في الصيف، فهل من علاج فعال مع ذلك الحزاز؟ علماً بأنني كنت آخذ حقناً موضعية كورتيزون.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يسرى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
الحزاز في هذا الموضع قد يكون هو الحزاز المنبسط، أو الحزاز النشواني، أو الحزاز المحصور.

أولاً: الحزاز المنبسط، وتكون الحكة فيه غير شديدة، ولون الآفات شبه بنفسجي، وإذا دُهن بالفازلين بدى على شكل شبكة، وفي حالات أخرى يأخذ شكلاً ضخماً، وعلاجه بشكل عام المراهم الكورتيزونية القوية ومضادات الهيستامين لتخفيف الحكة، وقد تُستطب في الحالات الشديدة الكورتيزونات الجهازية سواءً بالفم أو عن طريق الحقن العضلي، وفي حالات خاصة يُستطب الحقن بالكورتيزون الممدد بنسبة تناسب العلاج والحالة.

ثانياً: الحزاز النشواني، وهو عبارة عن ترسب لمادة الأمايلويد في الجلد، خاصةً على الوجه الأمامي للساقين، ويبدو إما على شكل سطح مصطبغ، أو على شكل حطّاطات صغيرة قريبة من بعضها، تشكّل لويحات، وتكون حاكّة، وعلاجها بالمراهم الكورتيزونية ومضادات الهيستامين لتخفيف الحكة، ويفضّل هنا الابتعاد عن كل مثير للحكة، مثل الألبسة ذات الألياف التركيبية، والبولي إستير، وغيرها، أي تفضل الملابس القطنية.

ثالثاً: الحزاز المحصور، ويسميه البعض التهاب الجلد العصبي، وقد يُصيب أي بقعة من الجسم تطولها اليد، ويكون محصوراً في أغلب الأحوال، ونادراً ما يكون منتشراً، وهو حاك بشدة، ويشعر المريض برغبة جامحة للحكة، تنتهي بنزول الدم، ويرتاح بعدها المريض، وقد تُصيب الساقين أو الركبتين أو العنق بشكل شائع، وعلاجها بالمراهم الكورتيزونية القوية، ومضادات الهيستامين لتخفيف الحكة، وأحياناً تُعطى مركبات الهيدروكسيزين.
وبالله التوفيق.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة