العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفشل والنجاح في الحياة
الخطوات المساعدة للوصول إلى الهدف وتنظيم الحياة

2005-04-11 12:29:51 | رقم الإستشارة: 18410

د. أحمد الفرجابي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 31591 | طباعة: 633 | إرسال لصديق: 1 | عدد المقيمين: 44 ]


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
أما بعد:
فعندي مشكلة لطالما تؤرقني، وإذا قرأتم الاستشارات التي أطرحها عليكم يتبين لكم أنني مبعثر في حياتي، وأن عندي أهداف أريد الوصول إليها، ولكن تحول بيني وبينها عوائق، فما هي الطريقة المثلى التي ينبغي أن أتبعها حتى أرتب حياتي، وأنظم وقتي، بحيث أحصل فيه على مردودية أكثر، وأستفيد منه في تعلم وقضاء أشياء متعددة؟
وجزاكم الله خيراً.


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إلياس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يقدر لك الخير، ويسدد خطاك، ويلهمنا جميعاً رشدنا، ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، أما بعد:

فإن الشعور بوجود مشكلة هو أول وأهم الخطوات في علاجها، وعلى المرء أن يسعى ويبذل ما في وسعه، وليس عليه إدراك النجاح؛ لأن التوفيق بيد الله، والمؤمن يفعل الأسباب، ثم يتوكل على الكريم الوهاب.

والهمة العالية لا تعرف الكلل ولا الملل، وليت الذي حاول ألف مرة أن يحاول مرات بعد الألف، ((ولابد لمكثر القرع للأبواب أن يلج)).

فاستعن بالله ولا تعجز، ولا تقل عند التعثر: لو أني فعلت كذا لكان كذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء الله فعل، ولا تحزن على ما فات، وعلم نفسك كثرة اللجوء إلى الله، فإنه يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء.

وإذا كانت لك أهداف فسوف تصل إليها بعون الله وتوفيقه، ولكن من الضروري أن تكون الأهداف معقولة ومتناسبة مع قدراتك وظروفك، وأن تكون ثابتة، وأن تسلك إلى تحقيقها خطوات مرتبة ومتدرجة، ومما يعينك بعد توفيق الله على النجاح ما يلي:
1- المواظبة على الصلوات، والحرص على رضا رب الأرض والسموات.
2- طاعة والديك، والحرص على الإحسان للخلق، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن يسر على معسر يسر الله عليه.
3- تنظيم الوقت.
4- ترتيب الأولويات.
5- عدم الاستعجال، والتحرك نحو الهدف بخطوات معتدلة، فإن المتسابق الناجح يبدأ السباق بخطوات معتدلة في أول السباق، ولا يكلف نفسه فوق طاقتها، فإن المنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى، فالمتسرع يهلك ودابته ولا يصل إلى نهاية السباق.

والله ولي التوفيق والسداد!



تعليقات الزوار

بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الاخ الفاضل
لقد مررت بتجربتة واريد ان اقول من ان ذكر الله هو الاهم فهناك الاهم و المهم فعليك طاعة الله و تادية الصلوات الخمس وفي الليل ضع لك جدول في الامور التي ستفعلها في اليوم التالي وراجع اخطاءك قبل النول وكذلك اسال اهلك ان كانوا راضيين عنك قبل النوم ورجو لك النجاح

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

أريد أن أغير حالي وأتقرب إلى الله، ولا أدري كيف؟ أرجو مساعدتكم.

الفشل والنجاح في الحياة

أعاني من أمراض نفسية أثرت على عباداتي وصحتي الجسمية، فما علاجي؟

الوقت واستغلاله

الفيس بوك والانترنت... التسويف يسرق أوقاتي فهل من حل؟

الوقت واستغلاله

تفكيري الكثير بالنجاح وإسعاد والديّ يجعل حياتي جحيما

الفشل والنجاح في الحياة

ما مدى تأثير البيئة العائلية للطفل في شخصيته وتفكيره وسلوكه؟

الشخصية الحساسة والعاطفية

للتخلص من العادة السرية ولزيادة ثقتي بنفسي ماذا عليّ أن أفعل؟

كيفية التخلص منها

أنا متفوق ولدي طموح ولكني أعاني من قلة الصبر والتشتت الذهني.. أرشدوني

كيفية التواصل مع الآخرين والتأثير فيهم

كيف يعيش الإنسان حياته بسعادة ويتعامل مع الحياة اليومية؟

الفشل والنجاح في الحياة

كيف أتحكم في الأفكار التي تراودني في الانتقام من الآخرين؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

كرهت حياتي وأصابني اليأس بسبب خجلي الاجتماعي وتشوه قفصي الصدري.. أنقذوني

الشخصية السلبية واليائسة

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
10 تائهة حائرة حزينة مهمومة، كيف أغير حياتي للأفضل؟

الفشل والنجاح في الحياة

4 أريد أن أغير حالي وأتقرب إلى الله، ولا أدري كيف؟ أرجو مساعدتكم.

الفشل والنجاح في الحياة

2 خطوات عملية لتحقيق الأهداف وبلوغ المقاصد

الفشل والنجاح في الحياة

2 مخاوفي وغيرتي من زملائي تضعف ثقتي وتحد من تقدمي.. أرشدوني

الفشل والنجاح في الحياة

2 كيف أقوي عزيمتي وأبعد عني التفكير السلبي؟

الفشل والنجاح في الحياة

2 ضعف الانضباط الذاتي وكيفية علاجه

الفشل والنجاح في الحياة

2 كيف أتحكم في الأفكار التي تراودني في الانتقام من الآخرين؟

الخوف من مواجهة الآخرين (الرهاب)

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة